الصورة من مشروع واجهة

 

العديد من المحلات الصغيرة والمشاريع الناشئة لا تستطيع تحمل تكلفة الاستعانة بمحترفين لتغير هويهم التجارية من تصميم لوغو أو منشورات للمحل أو ما إلى ذلك, كما أن العديد من طلاب التصميم والتسويق يحتاجون لفرصة لدخول السوق والتجربة لإكتساب الخبرات خلال فترة دراستهم وهنا نحتاج إلى الخلاط

فكرة المشروع

بعد ضرب ما سبق في الخلاط سنحصل على مبادرة إجتماعية لنفيد أصحاب المحلات الصغيرة كالبقالات و الكهربائية ومحلات بيع الخضار وليستفيد طلابنا في تخصصات التصميم والعلاقات العامة والتسويق ولكن كيف تعمل هذه المبادرة؟

1-      حسنا سنبدأ بتجميع عدد من المتطوعين من الطلاب في التخصصات المذكورة ومن مرشدين من أصحاب الخبرة في مجالات التسويق و الدعاية والاعلان وتقسيمهم لفرق.

2-      سيعمل كل فريق على البحث الميداني عن محلات يعاني أصحابها للترويج لمنتجاتهم وحصرهم في دراسة.

3-      ستعمل الفرق و بالإتفاق مع أصحاب المحلات إعداد خطة لصنع هوية لمحلاتهم و الترويج لبضائعهم .

4-      سيتم تنفيذ الخطة بالتعاون مع موردين محليين من نفس المنطقة للتشجيع على التعاون وإقامة شراكة بين أصحاب المحلات في الحي .

5-      سوف ندرب أصحاب المحلات على طرق جديدة في التسويق بما فيه إفادة لتجارتهم وحتى مساعدتهم في توظيف محترفين بأسعار معقولة كمتعاقدين أو بدوام جزئي.

6-      المتابعة الدورية مع أصحاب المحلات ورصد النتائج قبل وبعد لإعداد دراسة تفيد الطلاب في مشاريعهم المستقبلية.

 

نموذج مستدام

قد تكون أبرز العوائق لهذا المشروع هو التمويل ولكن يمكن تذليل هذه العقبة عبر إنشاء برامج رعايات مع شركات كبرى أو شراكات مع جهات داعمة سواء كان بالخبرات أو المواد الأولية أو الخدمات.

كما يمكن إشراك صاحب المحل من خلال تكفله بجزء من مفقات خطة إعادة التجديد و الترويج لمحله.

 

وخير مثال على هذا النموذج هو مشروع واجهة  الغير ربحي حسين الأزعط وعلي المصري القائم على تحسين واجهات المحلات في الأردن مما كان له أثر إجتماعي و إقتصادي كبير على المحلات المجددة و أصحابها .

http://www.youtube.com/watch?v=ieY97gvdnA0&list=UUI2DcBAARru2j31gSyYOlCA

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *